آخر تحديث: 14 / 12 / 2018م - 10:58 ص  بتوقيت مكة المكرمة

«الثلاثاء الثقافي» يكرم التشكيلية شعاع الدوسري

جهينة الإخبارية عقيله آل فريد - تصوير: أحمد الصرنوخ _القطيف

استعرضت التشكيلية شعاع الدوسري بداياتها في مجال الفن التشكيلي خلال حديثها عن تجربتها في منتدى الثلاثاء الثقافي، مشيرة إلى أن بدايتها الفعليه بالصف الأول الثانوي وشاركت بأول معرض لها عام 1400 مشاركة برعاية الشباب وجمعية الثقافه والفنون واستمرت المشاركات حتى هذا اليوم.

وانضمت الدوسري لمرسم الدمام كان برئاسة الفنانه المنيره الموصلي وأنهت تدريبها فيه بعد 4سنوات وكان هذا التأسيس المبكر له دور كبير في تكوين هذا الحب للفن التشكيلي وانطلاقها للمشاركه في المعارض.

وهي أول فنانه تشكيليه سعوديه عينت رئيسة لقسم الفنون التشكيليه بفروع جمعية الثقافه والفنون في المملكه، وأقتنت دار الملك عبدالعزيز وعدد من شخصيات وسيدات ورجال أعمال عدة أعمال لها.

أما عن دورها في مجال التعليم فكانت معلمة تربيه فنيه إكتسبت من خلالها الكثير من الخبره والمهارات كذالك إنضمت إلى الإشراف التربوي وقدمت مشروع تدريبي لمعلمات التربيه الفنيه للصف الأول.

وحصل المشروع على الجلسه الأولى بمشاريع المنطقه الشرقيه مثلت المنطقه في الرياض بالمنطقه التاسعه في التعليم.

وبعد حصول المشروع على المركز الأول إنتقلت في تطوير مهارات المعلمات والإشراف عليهن.

وأنهت خدمتها التربويه وصولا إلى مركز التدريب الأول مع مشاركتها في تطوير مناهج اللغه العربيه للصف الثاني الإبتدائي لمدة خمس سنوات.

وذكرت بأن هذه الخدمه حصلت على تميز وشرفها تقديم هذه الخدمه إلى الوطن.

أخيرا قبل ستة عشر سنه أسست مرسم"طباشير'مرسما خاصا قدمت من خلاله دورات تدريبيه أكاديميه بالتعاون مع بعض الفنانات.

تعددت المراحل العمرية المشاركه من عمر الخامسه فما فوق من أطفال وسيدات.

حرصت على أن تكون الدورات بشكل أكاديمي متمرس للمتدربه للأستفاده بشكل جيد.

ولهن عدة مشاركات إجتماعيه مختلفه من إقامة معارض ستبدأ قريبا في المعرض السنوي الخامس من إنجاز عضوات المرسم.

لهن مشاركات مختلفه مثل الرسم على جدران المستشفى التخصصي بقسم تنويم الأطفال وقد حظي على الكثير من الإعجاب مع عدد جميل من مشاركات أخرى.

من ضمن الأنشطه المقدمه من الدوسري إصدار كتاب إلكتروني يحمل مصطلحات فنيه موسعه لم يتم طباعته حتى الآن.

وقامت بعرض بعض من لوحاتها في معرض المنتدى وقدمت لإدارته اللوحه الأحب إلى قلبها.