آخر تحديث: 19 / 1 / 2019م - 11:19 ص  بتوقيت مكة المكرمة

الثقافي البريطاني يمنح النمر شهادة «مدرب وطني» للقيادات الرياضية الشابة ويحصل على المركز الأول

جهينة الإخبارية

منح المجلس الثقافي البريطاني رئيس نادي السلام الرياضي بالعوامية فاضل النمر شهادة المجلس الثقافي البريطاني واعتماده مدربا وطني للقيادات الرياضية الشابة.

يأتي ذلك بعد ان حصل على المركز الأول، من خلال الدورة التي نفذها المجلس الثقافي البريطاني بالشراكة مع مركز التطوير الهني بوزارة التعليم، والصندوق الدولي للشباب.

وتخلل البرنامج عمليات تدريب بمعدل 30 ساعة تدريبية، خلال الاسبوع المنصرم، بحضور مدربين ومدربات دوليين تم دعوتهم من قبل المجلس الثقافي البريطاني، وبإشراف من المركز الوطني للتطوير المهني التعليمي.

وتعتبر هذه المبادرة الرياضية جزء من برنامج ”الثقافة والرياضة“ لثلاثة أعوام ويُطلقه المجلس الثقافي البريطاني في جميع أنحاء الخليج.

وتخلله برنامج تدريبي رياضي بعنوان ”القيادات الرياضية الشابة“ على مستوى ثلاث مناطق، لتعزيز المشاركة القيادية للشباب في الألعاب الرياضية في المملكة وتأهيل المدربين المحليين لإشراك القادة الشباب، في تنظيم فعاليات ومنافسات رياضية يمكن تنفيذها في المجتمع المحلي.

وينفذ التدريب من قبل صندوق الرياضة الدولي للشباب، إذ تساعد هذه المبادرة على زيادة بناء المعرفة المتصلة بالتعليم الرياضي، وإلهام جيل الشباب في مجال قيادة الرياضة المجتمعية.

وسيمتد برنامج ”القيادات الرياضية الشابة“ على مدى أسبوعين في مدينة الرياض، مع تدريبات إضافية ستُجري لاحقاً في في مدينة جدة والمنطقة الشرقية.

ويهدف ايضا لزيادة تطوير نوعية التعليم الرياضي وأساليب التدريبات البدنية في المملكة العربية السعودية، وهو أمر مهم للمساهمة في تحقيق جزء من أهداف ”رؤية 2030“ والعمل على تأكيد أن الشباب السعودي، يحصلون على التدريب الرياضي وفق جودة مميزة تُلهمهم وتُحفزهم في مجال قيادة نمط حياة صحية ونشطة.

ويمكن للقادة الشباب أن يكونوا قادرين على اختيار الأنشطة، التي يمكن أن تطور العمل الجماعي ومهارات اللعب النظيف، إلى الركض الذي يمكن أن يحثّ على التصميم والصبر.

كما يستطيع المتدربون بعد انتهاء البرنامج من تطوير هذه المهارات، ليصبحوا سفراء للرياضة داخل مجتمعهم، وتشجيع الآخرين على ممارسة الرياضة في حياتهم اليومية.

وتعتبر الفوائد التي ينالها الشباب من المشاركة في الألعاب الرياضية ذات قيمة عالية، من تعلم العمل الجماعي والدمج إلى التنظيم والالتزام، أنه من الممكن أن تؤثر المشاركة في نشاط رياضي لمرة واحدة على المهارات الأساسية مثل حل المشاكلات والتواصل الفعال.

وسيعمل مشروع ”القيادات الرياضية الشابة“ باعتباره واحد من العديد من المشاريع في برنامج الثقافة والرياضة مع الشباب، لإشراكهم في الرياضة ومساعدتهم على أن يصبحوا قادة رياضيين في المستقبل.

وتأتي الشراكة بين المجلس الثقافي البريطاني ووزارة التعليم كجزء من برنامج ”الثقافة والرياضة“ الذي أطلقه المجلس الثقافي البريطاني بهدف دعم الجيل القادم من القادة الرياضيين في المملكة وتوحيده مع ركائز رؤية 2030 لزيادة دافعية أفراد المجتمع على عيش حياة نشطة وصحية. من خلال التدريبات وورش العمل التي تجري، يركّز البرنامج على إعطاء الشباب فرصة للاستفادة من الرياضة والثقافة واستخدام القيم الانسانية والمهارات الرياضية التي تناولوها أثناء التدريب، للمساهمة في تعزيز مفهوم المجتمع الحيوي والنشاط الأكثر شمولاً.