آخر تحديث: 19 / 9 / 2019م - 8:03 م  بتوقيت مكة المكرمة

”ملايين الريالات“ حصيلة استثمارات وهمية لضحايا الاحتيال الإلكتروني.. ومحامي يحذر منها

جهينة الإخبارية فضيلة الدهان - القطيف

تعددت طرق الاحتيال والنصب الإلكتروني في التداولات المشبوهة التي تخطت حاجز الملايين، ووقع فيها الكثير من المستثمرين الجدد بالقطيف عن غير دراية أو خطة مدروسة.

وتروي أحدى العوائل في القطيف أنها خسرت ما يقارب المليونين في تداولات استثمارية عالمية عن طريق شبكات وهمية تنتحل مسميات شركات تداول عالمية كالفوركس وغيرها.

وتصل هذه الشبكات لضحاياها بعد التسجيل في روابط وهمية لشركات التداولات وتتواصل معها من خلال اتصالات داخلية ودولية.

وبعد أن تقع الضحية في شباكهم تطالب بتحويل الأموال لبنوك عالمية.

وتنتهج هذه الشبكات طرق جاذبة عبر مواقع وهمية تشابه شاشات التداولات العالمية.

وبدوره ذكر المحامي هشام الفرج أنه وصلته عشرات القضايا في إطار النصب والاحتيال الإلكتروني، مضيفا أن هناك عدة طرق يسلكها المحتالون للحصول على المبالغ المادية.

وحذر من تحويل الأموال لأشخاص غير معروفين ”حتى لا تكون عرضة للإحتيال، أو تكون من حيث لا تعلم مشاركا في احدى جرائم غسل الأموال أو دعم الإرهاب“.

ودعا الفرج إلى عدم اعطاء البيانات الشخصية أو البنكية لأي شخص، وعدم اعطائه الرسالة المرسلة إلى الجوال من البنك حتى اذا كانت المكالمة من رقم البنك.

وتابع أن الرقم الموجود في الرسالة يعتبر توقيع شخصي وموافقة على الإجراء الذي سيقوم به.

وشدد على من يقع ضحية لمثل هذا الاحتيال إلى رفع شكوى لمركز الشرطة واعطائهم نسخة من كافة المستندات التي يستند عليها في شكواه وهي بدورها تحيل الموضوع بعد البحث والتحري للنيابة لمتابعة وضبط المحتالين، فبالإضافة للملاحقة الجنائية للمحتالين يستطيع الشخص مطالبتهم بأمواله التي سرقوها.

ودعا إلى ألا يكون الإستثمار إلا عن طريق القنوات المرخصة من قبل مؤسسة النقد.

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 2
1
زين
[ الشرقية ]: 9 / 3 / 2019م - 11:09 م
نفس هؤلاء الأشخاص لو عرضت عليهم مشروعا قائما وناجحا ويدار من قبل أشخاص معروفين وثقاة ولكن يحتاج لبعض التمويل لما مولوه ولشككوا في مصداقيته ولكن الدفع لمجهولين لا يعلمون هم في أي بقعة من بقاع العالم فهذا مقبول وموثوق ولا شك فيه وعش رجبا ترى عجبا.
2
ام علي
[ القطيف ]: 10 / 3 / 2019م - 8:43 م
حتى في البلد اشخاص يظهرون انفسهم بمظهر الملتزمين ينصبوا على الناس مدعين مشاريع وهمية وفعلا وقع اناس كثر في فخاخهم وبعدين بعد النصب الكثير تفوح الرائحة بعد فوت الفوت ربي المستعان