آخر تحديث: 5 / 12 / 2019م - 11:51 م  بتوقيت مكة المكرمة

كيف تزيد ادخارك؟

محمد معتوق الحسين *

منذ فترة، بدأتُ رحلة التعرف على أفضل السبل لزيادة مدخراتي المالية. قرأت عدة كتب وتابعت ساعات من المقاطع المسموعة والمرئية من مختصين في هذا المجال. في البداية، كنت أظن أن لا شيء سينجح في عمل فارق حقيقي وأثر ملموس، وحسبت أن الإدخار لا يتحسن إلا بزيادة مصادر الدخل، ولعلك مثلي. إلا أن تطبيق بعض النصائح أثبت فاعليته بشكل مذهل. إليك خمس «5» نصائح أجمع عليها المختصون في الوعي المالي:

1. ادفع لنفسك أولاً:

خصص نسبة من راتبك للادخار «مثلا 15%»، واحرص أن يكون لادخارك حساب بنكي خاص، وأن يكون أول شيء تفعله عند استلام الراتب هو التحويل إلى ذلك الحساب. لا تقم بدفع الفواتير والمصاريف قبل عزل نصيبك أنت. مثال: راتبك 10 آلاف، ونسبة ادخارك هي 15%. بالتالي فإن أول ما تفعله عند استلام الراتب هو تحويل 1500 ريال إلى حساب الادخار الخاص بك، وذلك قبل أن تدفع أي مصاريف أخرى.

2. اعرف أين تذهب أموالك:

هل تساءلت ذات يوم: ”كيف يعقل أنني صرفت 3000 ريال خلال أسبوع؟ أين ذهبت يا ترى؟“ لعل أهم أسباب سوء إدارتنا المالية هو عدم معرفتنا أين تذهب أموالنا. لذلك يُنصح بتعقب المصاريف، ولو لفترة محددة كأسبوعين أو شهر. سجل جميع مصروفاتك وستجد بنفسك أين تذهب أموالك. صدقني ستصدم مما سترى! بعد ذلك، اعمل ميزانية شهرية بسيطة تحدد فيها كيف ستصرف أموالك. مثلاً: راتبك 10 آلاف، ستدخر 1500، ثم ستخصص 2000 إجار الشقة، 300 للبنزين، 1500 للفواتير، وهكذا. ويوجد العديد من التطبيقات والجداول الجاهزة التي تساعدك على ذلك، من ضمنها تطبيق مجاني اسمه «المصاريف» أنصح به.

3. قلل مصاريف البقالة والمطاعم والمقاهي:

لعل أكبر موارد الصرف التي تبخّر أموالنا دون أن ندري هو مصاريف البقالة والمطاعم والمقاهي. أنصحك أن تولي اهتماماً مضاعفاً بهذه المصاريف بالذات. لقد نجحت في تقليل مصاريف البقالة الشهرية بمقدار 200 ريال تقريباً وذلك بتغيير السوبرماركت الذي نشتري منه إلى آخر ذي أسعار أقل. أما المطاعم والمقاهي، فيمكنك أن تحولها إلى أسرع طرق التوفير لو أحببت. مثلاً: لو غيرت قهوتك اليومية التي تكلفك 15 ريالاً إلى أخرى بستة ريالات فقط، فإنك وفرت 270 ريال إضافية شهرياً.

4. ألغ «أو قلل» الاشتراكات التلقائية:

هل عندك اشتراكات بخدمات تسحب مبالغ شهرية من حسابك تلقائياً؟ من ذلك الخدمات الإلكترونية والتلفزيونية والهاتفية. لقد ذهلت تماماً عندما قررت أن ألغي جميع الخدمات التي لا أحتاجها: خدمات الهاتف الإضافية التي لم أحتجها فعلاً، واشتراكات المواقع التي تحمست لها فترة ثم نسيتها وبقيت ”تشفط“ أموالي، وكذلك المميزات التي سوقتها شركات البث التلفزيوني علي ولم استفد منها. خلال نصف ساعة فقط من إلغاء الاشتراكات، وفرت 300 ريال شهرياً كانت تتسرب من حسابي دون فائدة.

5. غير عادات الشراء:

عاداتك أثناء الشراء لها تأثير كبير على مدخراتك. على سبيل المثال، تجنب أن تذهب للسوق وأنت منفعل عاطفياً «سعيد، حزين، غضبان... إلخ» لأن سيطرة العاطفة ستقلل من حكمتك في اتخاذ قرار الشراء. هل اشتريت شيئاً ”رائعاً“ ثم عدت إلى البيت وتساءلت: ”يا إلهي ما الذي فعلته؟“ عادة جيدة أخرى: إذا تعطل عندك شيء، حاول إصلاحه قبل أن تسارع إلى استبداله. لقد أصلحت ساعتين ب100 ريال فقط ووفرت 1300 ريال من ثمن ساعة جديدة كنت أنوي شراءها. وقدر المستطاع، تخلص من «حمّى الماركات» التي تدفعك إلى دفع أضعاف السعر لإثارة إعجاب آخرين لا يهمهم أمرك على كل حال! ماذا عن حمّى أجهزة الجوال الجديدة؟ أعتقد أن الفكرة قد وصلت.

هناك نصائح مالية كثيرة أخرى، إلا أن تطبيق الخمس المذكورة أعلاه كفيل بتحسين ادخاراتك بشكل كبير إن شاء الله.

ماذا عنك؟ في رأيك، أي هذه النصائح له الأثر الأكبر في تحسين الإدخار؟

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 1
1
؛سن عيد السيهاتي
[ سيهات ]: 5 / 12 / 2019م - 10:24 ص
كلام واقعي وجميل ... بارك الله فيك