آخر تحديث: 20 / 9 / 2020م - 5:37 م  بتوقيت مكة المكرمة

من الذي يقوم بالعبء الأكبر الأم أم الأب؟

محمد عبد الله العيسى * صحيفة الرأي السعودي

في جلسةٍ مع الأصحاب طُرِح هذا السؤال: من الذي يتحمّل العبء الأكثر في تنشئة الأبناء الأم أم الأب؟.

في البداية ظننتُ أن هذا السؤال كان عبثيًا وأن الإجابة بديهية ومحسومة لصالح الأم، وهكذا كان جوابي، ولكنني صُدِمت كثيرًا بعد أن أدلى جميع الجالسين - كلّهم رجال - بآرائهم، فقد كانت أغلبية التصويت تؤيد بأن الأب هو الذي يتحمّل العبء الأكبر.

قد يكون التصويتُ غيرَ محايد لكون المصوّتين جميعهم رجالًا، ولكن الحقيقة التي لا أستطيع إنكارها هي أن الجواب لم يكن بديهيًا ومحسومًا كما ظننت، وأن هناك من الآباء - فعلًا - من يرى بأنه هو الذي يقوم بالعبء الأكبر في العائلة في تنشئة الأبناء.

والاستنتاج الذي وصلت إليه هو أن تقاسم الأدوار بين الأب والأم في تحمل مسؤوليات الحياة يختلف من بيتٍ لآخر، فليس كل الآباء في كل البيوت يقومون بالدور ذاته، ولا كل الأمهات كذلك.

الأزواج - الزوج أو الزوجة - هم أنواع ثلاثة:

1 - الزوج القاصر: وهو الذي تنقصه بعض الصفات الأساسية كالذكاء أو الحكمة والتدبير أو الشجاعة وقوة الشخصية والهمّة، وفي هذه الحالة يضطر شريكه في الحياة لأن يقوم بحمل بعض أعبائه نيابةً عنه لتعويض هذا القصور، مما يشكّل عليه عبئًا أكبر مما يقوم به أقرانه في العادة.

2 - الزوج المُقصّر: وهو الذي يقصّر في القيام بدوره المتوقع منه، بسبب إما أنانيته وحبه لنفسه أو بسبب إهماله وتبلّده وعدم إحساسه بالمسؤولية، وفي هذه الحالة يضطر شريكه في الحياة لأن يتحمل أعباءه التي قصّر في القيام بها نيابةً عنه، ممّا يحمّله عبئًا إضافيًا فوق العادة.

3 - الزوج المُتجبّر: وهو الذي يمارس العنف اللفظي أو الجسدي أو كلاهما أو يستغل نقاط الضعف في شريك حياته ليقسره على تحمّل بعض أعبائه بدلًا عنه، وفي هذه الحالة يضطر شريكه في الحياة ليس فقط لتحمّل أعبائه التي تملّص منها، بل لتحمّل حياة النكد والإهانة والذل مع هذا الزوج المتجبّر.

ولذلك فنحن لا ندري ولا نستطيع أن نجزم دائمًا بأن الأم في كل البيوت هي التي تقوم بالعبء الأكبر في تنشئة الأولاد وتسيير أموشر المنزل، ولا أن نجزم بأن الرجل هو كذلك، ولكن أسعد البيوت هي التي يقوم فيها كل زوج بدوره دون قصور أو تقصير أو تجبّر، والتي يتقبّل فيها كل زوج قصور شريك حياته، ويتحمّل ويصبر على تقصيره وينجيه الله من تجبّره وتنمّره.

توستماستر متميز وبطل الخطابة الفكاهية في الخليج والسعودية 5 مرات