آخر تحديث: 18 / 9 / 2021م - 4:12 م

صفوى: الحاجة معصومة مكي علي الخويلدي في ذمة الله

جهينة الإخبارية

انتقلت إلى رحمة الله تعالى الحاجة معصومة مكي علي الخويلدي «أم عبدالله»، من أهالي صفوى.

الفقيدة السعيدة الحاجة أم عبدالله، ربّة منزل، خادمة أهل البيت، وقائمة على مجلس حسيني بمنزلها. والدة الناشطين الإجتماعيين والمعلمين عبدالله ومصطفى آل محسن. وشقيقة الشيخ حسن مكي الخويلدي والشيخ سعيد الخويلدي. عمة الكاتب والصحفي المعروف ميرزا الخويلدي، والمعلم خضر الخويلدي. واجهت الفقيدة أم عبدالله متاعب صحية في الآونة الأخيرة، ودخلت المستشفى لتلقي العلاج منذ أسبوع الى أن اختارها الله الى جواره.

حرم: الحاج محمد عبدالمجيد عبدالحميد آل المحسن «أبو عبدالله».

الأبناء: عبدالله «أبو محمد» ومصطفى «أبو محمد» وماجد وأحمد «أبو حسن» وسعيد «أبو هادي» وحسين «أبو علي».

البنات: حميدة «أم أحمد محمد الخلف» وسمية «أم ياسر عمار آل سليمان».

الأشقاء: المرحوم علي «أبو ميرزا» والشيخ حسن «أبو محمد» والشيخ سعيد «أبو محمد» وعبدالله «أبو علي» وعبد العظيم «أبو مؤيد» والمرحوم أحمد «أبو محمد» وحبيب «أبو أحمد» وزهير «أبو محمد»..

الشقيقات: زهراء «أم علي مكي الفردان» وكفاية «أم فاطمة رضي كاظم» وملكة «أم علي نوح الخميس» ونصرة «أم حسين جاسم المهدي» والمرحومة فاطمة وفاطمة «أم محمد عصام آل كاظم» ونجمة «أم كميل نبيل المزعل» ورباب «أم صادق أحمد الزنادي» وعفاف «أم علي محمد نور الدين» ومريم «أم سيد محمد سيد أحمد الهاشم» وآمنة «أم رضي علوي الشرفاء»..

التشييع: اليوم الأحد.

تاريخ الوفاة: الأحد 22 ذو الحجة 1442 هـ.

«جهينة الإخبارية» تسأل المولى العلي القدير أن يتغمد الفقيدة السعيدة بواسع رحمته وأن يلهم ذويها الصبر والسلوان.

وإنا لله وإنا إليه راجعون

للإبلاغ عن أخبار الوفيات في محافظة القطيف؛ يرجى التواصل عبر:

التعقيبات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع
التعليقات 4
1
أبو أحمد
[ سنابس ]: 1 / 8 / 2021م - 4:41 م
إنَّا لله وإنَّا إليه راجعون
الله يرحمها ويسكنها فسيح جناته
عظم الله لكم الأجر وأحسن الله لكم العزاء.
2
علي ال غزوي
[ القطيف ]: 1 / 8 / 2021م - 4:46 م
الله يرحمها
3
ام علي
[ الشرقية ]: 1 / 8 / 2021م - 6:05 م
الف رحمة ونور تنزل على ام عبدالله الطيبة الحنونة
4
{ابوموسى}
1 / 8 / 2021م - 6:47 م
أَنَا لِلهِ وَآنَّا إِلَيْهُ رَاجِعُونَ.. ولا حول ولا قوة ألا بالله العلي العظيم
عَظْمُ اللهِ لَكُمْ الأُجَرُ للفاقدين وَأَحْسَنُ لَكُمْ العَزَاءُ.. أَتَقَدَّمُ لَكُمْ بأحر التَعَازِي وَالمُوَاسَاةُ فِي الفقيدة السعيدة الحاجة ام عبداللة ، سَائِلَا اللهَ العَلِي القَدِيرُ أَنَّ يتغمدها بواسع رَحْمَتُهُ وَيُسْكِنَّها فَسِيحَ جُنَاتُهُ، وَيَحْشُرُها مَعَ مُحَمَّدٍ وَآلُ مُحَمَّدٍ الطَيِّبَيْنِ الطَاهِرَيْنِ، وَأَنْ يَلْهَمَكُمْ الصَبْرُ والسلوان.. وَرُحِّمَ اللهُ مَنْ يَقْرَأُ لَها وَلِلمُؤَمِّنِينَ وَالمُؤْمِنَاتُ سُورَةٌ الفَاتِحَةُ.