آخر تحديث: 9 / 12 / 2021م - 3:30 م
الأكثر قراءة هذا الشهر
المقالات الأكثر قراءة
انفتاح الفلسفة على المجتمع السعودي
محمد الحرز - 09/12/2021م
ماذا تعني الفلسفة للمجتمع السعودي لحظة انفتاحها على كل المكونات الثقافية الرسمية وغير الرسمية؟ الأمر الذي أثمر هذا الانفتاح لاحقا في تأسيس أول جمعية للفلسفة في 2020، التي بدأت مثابرة ومميزة في حراكها وأنشطتها المعرفية برئاسة د. عبدالله المطيري؟
السؤال هو محاولة للنظر في معنى الانفتاح على الفلسفة فيما المجتمع نفسه مأخوذ بهذا الانفتاح بعدما طاله المنع سنين طويلة، وبعدما ظلت الفلسفة من المحرمات الكبرى.
المسافة بين المنع والانفتاح في مسيرة المجتمع...
الفراشة والإعصار...!
ميرزا الخويلدي - 08/12/2021م
«هل رفرفة أجنحة الفراشة في البرازيل يمكن أن تسبب إعصاراً في تكساس؟»؛ إذا كان يمكن لفيروس تافه تاه عن صاحبه في سوق للحيوانات بمدينة ووهان الصينية أن يفتك بالبشرية ويدخل الكرة الأرضية برمتها العناية الفائقة، ويقيد حركة سكانها، ويشل اقتصادها في زمن لا يعلم مداه إلا الله...؟!
سؤال الفراشة، طرحه إدوارد لورنز عالم الرياضيات وأستاذ الأرصاد الجوية في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا، أثناء خطابه أمام مؤتمر الرابطة الأميركية لتقدم العلوم، في عام...
نموذج لشرعية سياسية وسيطة
توفيق السيف - 08/12/2021م
كان في ذهني حين كتبت مقالة الأسبوع الماضي، ثلاث دول عربية، افترضت أنها جاهزة لإعادة تعريف مصادر الشرعية السياسية، بالرجوع إلى النموذج العقلاني - القانوني. هذه الدول هي العراق وليبيا وتونس.
لكن أستاذنا الدكتور جاسر الحربش، وهو طبيب وكاتب رأي معروف في المملكة، لفت انتباهي إلى أنَّ الصين وروسيا، لا تزالان في حال تردُّدٍ بين دائرتي الشرعية العقلانية/القانونية ونظيرتها التقليدية/الآيديولوجية. تتمتع هاتان الدولتان باستقرار سياسي ونمو اقتصادي منضبط، وبالتالي فهما أكثر...
تصحيح أنماط التغذية في المستشفيات
حسن المصطفى - 08/12/2021م
كنتُ في زيارة لأحد المستشفيات، وقفت أمام جهاز البيع الآلي، أتفحص ما بداخله.. كان الجهاز يحتوي على مادة صحية واحدة، وهي: الماء! أما البقية، فالقارئ الكريم له أن يحكم إذا كان من الطبيعي أن تُباع هذه المنتجات في منشآت يفترض بها أن تكون بيئة صحية متكاملة.
7 أنواع من الحلويات المصنعة، نوعان من البسكويت المحشو بالكريما، نوع واحد من الكيك، وكرواسون محشو بالجبنة.. 5 أنواع من العصيرات المصنعة، نوع من المشروبات...
فورمولا 1.. سباق الزمن السعودي
فاضل العماني - 08/12/2021م
خلال الأيام القليلة الماضية، كانت أنظار العالم باتجاه السعودية لمشاهدة سباقات ”الفورمولا 1“ التي تُعتبر واحدة من أشهر الرياضات الكبرى التي تمتلك قاعدة جماهيرية مليونية في كل أنحاء العالم، كما تُعدّ المسابقة التنافسية العالمية الأكثر إثارة ومتابعة لعشاق هذا النوع من الرياضات الشهيرة.
منذ عقود، والرياضة بمختلف ألوانها وأنواعها، تُحرز تقدماً مذهلاً في مضمار التفوق والتطور على مستوى الفرد والشعوب، فهي لم تعد مجرد منافسة بين متسابقين وفرق للفوز بمباراة أو...
الجابري ونقد العقل العربي
يوسف مكي - 07/12/2021م
رغم مضي قرابة أربعة عقود، منذ بدأ الدكتور محمد عابد الجابري نشر مشروعه عن العقل العربي، فإن ما أثاره هذا المشروع، من سجال ونقاشات فكرية لا تزال مستمرة حتى يومنا هذا. وربما يكون مشروعه، هو الأكثر حضوراً بين المشاريع العربية، التي طرحت في الخمسين سنة الأخيرة، نقداً وقراءة. فقد كتب حوله عشرات الكتب ومئات المقالات.
تناول نقد الجابري، للعقل العربي، التراث في حركته، بعد أن حدد زمنه، منذ بروز دولة الخلافة،...
معاناة مقدمات الخدمات
علي جعفر الشريمي - 07/12/2021م
حتى تفهم وضعك الحالي كموظف يعمل في القطاع الخاص، عليك أن تتخيل الحياة بدون «سيستم»، بدون نظام أو قانون واضح وصريح يرتب حياتك الوظيفية، وينتفض لحقوقك.
ما زلنا نلف وندور حول ذات المشكلة دون أن نصل إلى نتيجة تكفل الحق في الوظيفة. قضية تسريح موظفات العقود من أعمالهن في قطاعات مختلفة، قضية باتت متكررة فدائمًا ما تأتيني رسائل تطالبني بالكتابة عن معاناتهن مع الوظيفة وكأنها نسخ كربونية من بعضها البعض، تذهب...
أيقونات الوطن
فاضل العماني - 01/12/2021م
الكتابة عن الرموز والأيقونات الوطنية، كتابة لا تُشبهها كتابة، وتحليق عالٍ لا تحده سماوات الخيال، فهؤلاء المغامرون الرائعون ”علامة فارقة“ طُبعت ثابتة في جبين الخلود على مر العصور.
والأيقونات والشخصيات الوطنية التي ساهمت في صنع الكثير من البدايات الأولى لمستقبل وازدهار الوطن، تستحق الشكر والتكريم من كل الفئات والجهات، لأنها تحملت وواجهت الكثير من الصعوبات والتحديات، واستطاعت بصبرها وإخلاصها التميز والتفوق في مختلف الصعد والمستويات.
وهذه الرموز الوطنية الملهمة، رغم إنجازاتها وإبداعاتها...
خمسون عاماً من العمل والبناء
يوسف مكي - 30/11/2021م
في بداية عام 1970، خاض حزب العمال البريطاني معركته الانتخابية، في ظل أزمة اقتصادية خانقة تمر بها بلاده. وقد شمل برنامجه الانتخابي، لحل الأزمة الاقتصادية المستعصية ضمن أمور أخرى، الانسحاب كما أطلق عليه في حينه بشرق السويس. والمعنى يشير إلى بلدان الخليج العربي، التي لم تنجز استقلالها السياسي حتى تلك اللحظة. وحقق حزب العمال فوزاً ساحقاً في تلك الانتخابات، وبدأ مباشرة في الترتيب للانسحاب العسكري من الخليج.
وكانت تلك فرصة تاريخية،...
شباب الترند هل سيقرؤون مقالي
علي جعفر الشريمي - 30/11/2021م
هذا المقال يبدو في عيون شباب الترند مقالا لا طعم فيه ولا رائحة، هو تماما مثل أفلام الأبيض والأسود، والذي إذا أعجبهم يحاولون تلوينه بالألوان التي تعجبهم. كلام ممل وقديم جدا موديل الخمسينات والستينات، لكنه بالنسبة لي أراه مهما وشاهدا على العصر، بل وعندما ننظر للواقع نراه صادما بكل المقاييس. ما دفعني للكتابة اليوم هو طريقة تعاطي الجمهور مع القراءة، وتحديدا مع قراءة المقالات خاصة بعد مقال الأسبوع الماضي للزميلة...
المستشفيات والوجبات الفقيرة غذائياً
حسن المصطفى - 30/11/2021م
استكملُ ما بدأته في المقال الفائت، ”لماذا لا يحب الناس وجبات المستشفيات؟“، محاولاً تتبع إذا ما كانت الوجبات التي تقدمها المستشفيات مثالا نموذجيا على الأكل الصحي الذي يحتوي العناصر الغذائية التي يحتاجها الإنسان المريض، كي يستعيد عافيته.
أعود إلى قريبي، الذي دخل إحدى المستشفيات السعودية، وكان رافضاً لتناول أكثر من 90 % من الطعام الذي قدم له، لأنه بنظره سيعمل على تزويد جسده بكميات كبيرة من السكريات والدهون المهدرجة، ما يعني...
المنطق وفكرة الحوار «2»
زكي الميلاد - 28/11/2021م
على رغم أن معظم موضوعات المنطق إن لم يكن جميعها، لها صلة بوجه من الوجوه بقضية الحوار، إلا أن الظهور الأوضح لهذه القضية، تمثل متجليًا في موضوعين هما: الأول: صناعة الجدل أو آداب المناظرة، والثاني: صناعة المغالطة بأقسامها اللفظية وغير اللفظية.
وبهذين الموضوعين إلى جانب موضوع الخطابة، ينتقل المنطق من عالم الذهن إلى الموضوعات الخارجية، متجهًا إلى الجماعة الإنسانية، ناظرًا إلى أحوال البراهين والاستدلالات والحجج في عالم الناس، بما يتجاوز نطاق...
محمد رضا نصر الله.. قصّاص الأثر الأدبي البارع وعرّاب تأريخ وتدوين الثقافة العربية
فهد السلمان - 25/11/2021م
لا أتصوّر أن أديبًا أو مفكرًا وهبه الله أي حظ من الأدب أو الفكر، حيّد مواهبه تلك، أو سخّرها لخدمة مواهب وإنتاجات الآخرين، مثلما فعل الأديب والمفكر والمؤرخ الثقافي والأدبي والإعلامي الأستاذ محمد رضا نصر الله، رغم كل ما يمتلكه هذا الرجل من ثراء معرفي وأدبي وإبداعي يضاهي كل تلك القامات اللامعة التي دوّن لها، وحاورها، أو ناقش أفكارها ومنجزاتها في برامجه وحواراته المختلفة على مدى ما يربو على أربعة...
هكذا نتغيَّر... مختارين أو مرغمين
توفيق السيف - 24/11/2021م
سألني أحدُ الأعزاء عن تأثير التكنولوجيا على الهوية الفردية: ما طبيعة هذا التأثير وكيف يحدث، وهل لنا يدٌ في تحديد اتجاهاته وانعكاساته؟
وكنت قد لاحظت في كتابة سابقة أنَّ هذه المسألة تُعامَل بنوع من الاستخفاف. ولذا فهي لا تُدرس بعناية، ولا تُعامل من جانب الباحثين المحليين كتحدٍّ جديٍّ أو داهم. هناك أيضاً من يحصر المسألة في تأثر الشباب بسلوكيات المجتمعات التي يتواصلون معها ثقافياً، من خلال الإنترنت أو الإعلام المرئي أو...
لماذا لا نُجدد حياتنا؟
فاضل العماني - 24/11/2021م
مع بزوغ الألفية الثالثة، أي خلال العقدين الماضيين، تغيرت الكثير من المفاهيم والقيم والعادات، وهو أمر طبيعي وصحي، بل ومطلب وضروري، فالحياة الساكنة تُشبه إلى حدٍ بعيد المياه الراكدة التي تحتاج إلى تحريك وتمويج، بل وإلى تنقية وغربلة، حتى تتخلص من الشوائب والتلوث. الحياة هكذا تماماً، فهي تحتاج إلى تجديد وتطوير وتحديث، لتنعتق من الأفكار والرؤى والقناعات الجامدة التي آن لها أن تستفيد من تدفق المعلومات والتحوّلات الجديدة والخلاقة.
ولكن في...
«منعته الجلاوزة»...!
ميرزا الخويلدي - 24/11/2021م
الجلاوزة «أعلاه» هم جهاز الرقابة في الإذاعة العراقية، والوصف أطلقه عالم الاجتماع العراقي الكبير الدكتور علي الوردي، حين قدم كتابه النفيس «وعاظ السلاطين» مسجلاً بصوته في حلقات للإذاعة حتى تبثه، لكن هذا الجهاز أثبت أنه خلاف جميع أجهزة الرقابة على الضمير، يمتلك حساً عبقرياً، لذلك تنبه إلى خطورة هذا الكتاب وأثره على الساحة الفكرية والاجتماعية في العراق، وأنه نذير شؤم لنسيج متصل ومتشابك من العلاقات بين رجال الدين النافذين، والسلطة،...
بعد عقد على الحركة الاحتجاجية
يوسف مكي - 23/11/2021م
حين انطلقت الحركة الاحتجاجية في أقطار عربية عدة، مع مطلع العقد الثاني من هذا القرن، تفاءل أغلب الناس بها، فقد جاءت بعد فترة طويلة من البيات، وقمع الحريات واستفحال الأزمات الاقتصادية وانتشار البطالة، وافتقار السلطة السياسية للشرعية، وعجزها عن مقابلة استحقاقات الناس. وعندما اتجهت هذه الحركات نحو العنف مهددة وحدة البلدان العربية واستقرارها، جرى تشبيه ذلك، من قبل عدد من النخب العربية، بما جرى بعد اندلاع الثورة الفرنسية، من توترات...
التحرش وتجريم لوم الضحية
علي جعفر الشريمي - 23/11/2021م
لم يكن مستغربا أو مفاجئا تفاعل مغردي موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» - قبل أيام - واستنكارهم للفيديو المتداول الذي تظهر فيه جريمة تحرش أحد المواطنين بامرأة داخل أحد المنازل بالمدينة المنورة. لكن ما هو مستغرب في النقاشات والحوارات التويترية والتي تأخذ نبرة مرتفعة هو تبرير الفعل الجرائمي للمعتدي، ليتحول الحوار بقدرة قادر من الحديث عن خطيئة المجرم إلى خطيئة الضحية، وأسئلة من قبيل كيف تخرج امرأة لوحدها من منزلها، وتتوقع...
لماذا لا يحب الناس وجبات المستشفيات؟
حسن المصطفى - 23/11/2021م
دائماً ما يعزف الناس عن تناول طعام المستشفيات، عندما يمرضون فيضطرون للمبيت فيها.. يعتبرون أن الأكل في المستشفيات لا طعم له ولا لون ولا رائحة!
حتى عندما تعزمُ أحداً في منزلك وتقدم له طعاماً لا يروقه، يجيبك أن هذا الأكل مثل الوجبات التي تقدم في المستشفيات، وفي ذلك هجاءٌ من الضيفِ لمائدةِ المُضيفِ.
هذا الموقف النفساني السلبي من الأكل الذي تقدمه المشافي، جعل الناس تربط في لاوعيها بين الطعام الصحي وبين فقدان...
خبراء وسائل التواصل الاجتماعي..!
زينب إبراهيم الخضيري - 20/11/2021م
فتحت وسائل التواصل الاجتماعي أبواباً كثيرة للجميع حتى وصلت الحال إلى أنه بمجرد أن يكون لديك معرّف في أي تطبيق تستطيع أن تكون خبيراً دون علم أو تجربة، فعندما ظهرت ”الإنترنت“ لم يكن أحد يتوقع أنها ستقلب موازين حياتنا الفكرية والاجتماعية والنفسية، ولم يدور بأذهاننا أننا يمكن تجاوز ما لا يمكن تجاوزه كأدباء وكتاب وقراء، ولكن بعد مرور سنوات عديدة على وجودها، نلحظ تأثيرها الآن حيث كسرت تابوهات كثيرة كانت...
الموت والشعر والمخيلة
محمد الحرز - 18/11/2021م
الكلام عن الموت لا بد أن يأخذك إلى منطقة الشعر، ثمة علاقة أزلية بينهما، من جهة كونهما يحملان لغز الوجود وغموضه، ويتماثلان في تأثير كل منهما على الإنسان في الحياة. فالموت فكرة بلا معنى على حد قول أحد الفلاسفة، والشعر هو نداء الكون والطبيعة يستجيب له الإنسان، لكنه لا يراه ولا يعرف مصدره.
الغموض يقلق الإنسان ويصيبه في مقتل، يحاول أن يحل اللغز، وأن يفتح كوة يطل من خلالها على الموت،...
أرض الغزلان والمرجان وزهر الأقحوان
وسيمة عبيدي - 18/11/2021م
بعد الطائف، عروس المصائف، أردنا تجربة الغوص لرؤية أجمل أنواع المرجان، ثم التجول في الوديان، وأخيراً صعود الجبال الشاهقة ورؤية المدرجات الزراعية البديعة «المصاطب»، كل ذلك وأكثر خلال ساعة واحدة وفي مدينة واحدة فقط. مدينة تنافس بجمالها جزر المالديف، بالي في إندونيسيا وجزر الفلبين. لذلك توجهنا لأرض المرجان ومحميات الغزلان وزهر النرجس والأقحوان، مدينة جازان.
انطلقنا بالعبارة لجزيرة فرسان، أجمل وأكبر جزيرة عربية مأهولة بالسكان. لا أعلم إذا كان في استطاعتي...
عالم افتراضي يصنع العالم الواقعي
توفيق السيف - 17/11/2021م
يرجع اهتمامي بعالِم الاجتماع الأميركي مانويل كاستلز إلى تحليله البارع لمفهوم «الشبكة»، ودورها المحوري في تشكيل عالم اليوم. وقد تعرفت عليه خلال دراستي لتحولات الهوية الفردية، ودور أنظمة الاتصال الجديدة والصراعات السياسية، في تفكيك الهويات الموروثة.
يمتاز المفكرون الأذكياء بهذه القدرة الباهرة على التقاط الأفكار العميقة، واستخدامها مفتاحاً لمسار أو نسق فكري جديد. أميل إلى الاعتقاد بأن كاستلز التقط فكرة «الشبكة» من كتابات كارل ماركس. فهي تمثل عنصراً محورياً في تحليل...
الاستثمار في الإنسان.. مستقبل وطن
فاضل العماني - 17/11/2021م
يبدو أنه قد بات من المسلمات، أن الاستثمار في الإنسان هو الرهان الكبير الذي تكسبه الأمم والشعوب والمجتمعات، فلكل استثمار مهما كان، مخاطره ومشكلاته وخسائره، إلا الاستثمار في الإنسان، فهو المشروع الحقيقي الذي لا يُمكن قياس عوائده الإيجابية وأرباحه القياسية، كيف لا وهو مشروع الابتكار والاستثمار في الإنسان الذي لا يُضاهيه مشروع أو يُدانيه حلم.
والمملكة منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود - يرحمه الله -، وحتى عهد...
لماذا تعطل التغيير الاجتماعي عربياً؟
يوسف مكي - 16/11/2021م
حين اندلعت الحركة الاحتجاجية العربية في بداية العقد الثاني من هذا القرن، تبادل الكثير من الناس، أن الأمة على أعتاب تحولات سياسية واجتماعية كبرى، وفي حينه أسرف الكل في استخدام تعبير «الثورة» دونما تحديد للقصد منه. واختلطت المفاهيم الإبستمولوجية مع بعضها.
لقد استخدمت كلمة «الثورة» في أدبيات الفكرية العربية، بمعان مختلفة، ارتبطت في الغالب بالكفاح ضد الاستعمار، بمعنى ارتباط المفهوم بالتحرر الوطني. وليس في ذلك ضير، طالما أصبح المفهوم واضحاً للمتلقي....
متعاقدات المرور وأمن الطرق
علي جعفر الشريمي - 16/11/2021م
في الوقت الذي تسعى فيه المملكة لتمكين المرأة السعودية، لم أكن أتخيل أن عشرات الموظفات السعوديات يتم تسريحهن هكذا بكل سهولة، حيث تلقيت - قبل أيام - رسالة من موظفات العقود في أمن الطرق والمرور موجزها: «نود منك نحن الموظفات الكتابة عن قضيتنا التي سببت لنا الكثير من المعاناة». قضية هؤلاء بكل بساطة أن شريحة من المواطنات السعوديات يعملن في «أمن الطرق والمرور» يطالبن بالحق في الوظيفة بعدما تم تسريحهن...
الأخبار «الصحية» والمعلومات المضللة
حسن المصطفى - 16/11/2021م
كثير من المعاناة واجهتها في المحتوى العربي، وتحديداً في ”الصحافة الصحية“، أثناء إعدادي لكتابة مقاليَّ عن ”اليوم العالمي لمرض السكري“، الذي يصادف 14 نوفمبر من كل عام، ويكون بمثابة مناسبة للتوعية بالمرض الذي تحتل فيه المملكة العربية السعودية مرتبة متقدمة في معدلات الإصابة، حيث تأتي السابعة عالمياً، والثانية شرق أوسطياً، حيث تشير بيانات ”منظمة الصحة العالمية“ أن 7 ملايين فرد مصابون بالسكري في السعودية، فيما 3 ملايين فرد يعانون من...
برد وورد!
وسيمة عبيدي - 11/11/2021م
هل تستطيع وصف أناس يعشقون الورد؟ يزرعونه ويعتنون به ثم يستخلصون منه أجود أنواع الزيوت والعطور ويستخدمونها في الكثير من أطعمتهم ومنتجاتهم. أنا لا أتخيل بشراً كهؤلاء إلا عشاقاً بأرواح نقية وبوجوه لا تفارقها الابتسامة. لذلك كانت رحلتنا التالية هي الطيران من عاصمة الترفيه، مدينة الرياض، إلى كوكب الورد وعروس المصائف، مدينة الطائف.
لقد رأيت الكثير من النوافير الراقصة حول العالم لكن لم أرَ بحجم وروعة وجمال نافورة متنزه الردف، وهي...
الوحدة الأوروبية «آية» من آيات الله
توفيق السيف - 10/11/2021م
لطالما استمتعت بقراءة مؤلفات الأستاذ جودت سعيد، المفكر السوري الذي عُدَّ امتداداً لمدرسة المرحوم مالك بن نبي، ومن قبله محمد إقبال، المفكر والشاعر الهندي. يتناول الأستاذ جودت قضايا معقدة، بلغة بسيطة مباشرة، لا تهتمُّ بالمسافة الفاصلة بين شرح الحالة والحكم عليها، لغة موجعة بنقدها الصريح حال عرب اليوم، وعدم اكتراثها بتبريراتهم.
ركَّز جودت على التفسير «المادي» للتاريخ وتحولاته. كما اهتمَّ بالقيمة الفعلية التي يولّدها عمل الإنسان في الطبيعة. اهتمامه بهذا الجانب،...
وقت الهروب من السجن
ميرزا الخويلدي - 10/11/2021م
رغم مآسيها، كان لجائحة «كورونا» بعض الحسنات. واحدة من فضائلها، أنها منحت ملايين البشر القدرة على اختبار قدراتهم على كسر العادات القاهرات.
ماذا يعني أن يلتزم الناس لعدة أشهر الإقامة الجبرية في بيوتهم، وأن يوصدوا أبوابهم في وجوه الزائرين، وأن يمتنعوا عن ممارسة عاداتهم الاجتماعية، وأن يتعلموا أن يحبوا أنفسهم أكثر ويعتنوا بعائلاتهم أكثر؛ لو لم يجبروا على الانفكاك من قيود بعض العادات الآسرة! اكتشفوا فجأة أن حياتهم سارت بوتيرة جيدة...
الأسرار الخمسة للجدال السليم
فاضل العماني - 10/11/2021م
لا شك أن الجدال السليم الذي يُثير مداميك الوعي ويستفز مكامن الفكر، ضروري وصحي، بل ويستحق أن يؤطر نقاشاتنا ويُثري حواراتنا، الصغيرة والكبيرة، فالجدال بمختلف أشكاله ومستوياته يُمثّل ظاهرة إنسانية وثقافية رائعة، خاصة إذا أحسن استخدامه وتوظيفه، وكان بعيداً عن المماحكات والمناكفات.
كثيرة وثرية هي الأسرار والآداب الخاصة بالجدال السليم والنقاش المُثمر، خاصة تلك التي تُسهم استقامة الحوار وتوجيه النقاش، ولكنني أنتخبت خمسة منها، أجدها الأكثر واقعية وتاثيراً، وهي:
الأول: عدم الإصرار...
علم السياسة والإيديولوجيا
يوسف مكي - 09/11/2021م
قبل أسبوعين من هذا التاريخ، نشرنا مقالاً حمل عنوان «العلم والسياسة»، أشرنا فيه إلى أن الفكر السياسي امتلك استقلالاً نسبياً عن السلطة السياسة إبّان عصر الأنوار الأوروبي، لكن هذا الواقع تغير بشكل دراماتيكي، بعد قيام الدولة القومية، وكسر الحدود، وبداية عهد الاستعمار الحديث. لقد بات الفكر تابعاً للدولة، وبشكل خاص في مرحلة ما بعد الحداثة. وقد وعدنا باستئناف مناقشة هذا الموضوع.
وحتى لا تكون قراءتنا استغراقاً في التنظير، سيكرّس هذا المقال...
ما على عبدالعزيز وجيله الحذر منه!
حسن المصطفى - 09/11/2021م
كتبتُ مقالين سابقين، تحدثت فيهما عن الفتى عبدالعزيز، وما عليه وأترابه مراقبته وتعلمه، خصوصاً أنهم يعيشون مرحلة انتقالية مهمة من تاريخ التغير الاجتماعي والثقافي والاقتصادي في السعودية، وهو تحول عميق، سيشعر به الجيل الجديد ليس بعد عام أو عشرة أعوام، بل من اليوم بانت مفاعليه في المجتمع، وبدأت آثاره في الظهور، وإن كانت التغيرات الكبرى تحتاج لكي تترسخ وتنضج أكثر لعقد من الزمن أو أكثر، تبعاً للظروف التي يمر بها...
سفراء الجودة
علي جعفر الشريمي - 09/11/2021م
يحتفل المجتمع الدولي بعد غد، الخميس 11 نوفمبر، ب «اليوم العالمي للجودة»، بعد إعلان الأمم المتحدة هذا اليوم للمرة الأولى في 1990م، وأصبح يوما مخصصا لزيادة الوعي في جميع أنحاء العالم بالإسهام الضروري الذي تقدمه الجودة من أجل النمو المؤسسي والوطني. أما في المملكة، فقد أطلق المجلس السعودي للجودة مبادرة منذ 2008م، للاحتفال بأسبوع وطني للجودة في هذا الشهر، إذ تشجع المملكة في هذا الشهر المنشآت على نشر وتعزيز مفاهيم...
الطفولة والإبداع واللغة
محمد الحرز - 04/11/2021م
ثمة نوعان من الناس يعيشان هذه الحياة: الأول يتدرج في ملاعبها، يكبر من الطفولة إلى الشباب إلى الرجولة ثم الكهولة، وهو فيما يكبر تكبر معه طفولته. لكنها تفقد براءتها ودهشتها. بينما النوع الآخر تكبر معه. لكنها لا تفقد براءتها ولا دهشتها.
مقال اليوم يركز في حديثه على هذين النوعين، وعلاقة كل منهما بالطفولة والصفات المرتبطة لكليهما.
دائما ما نقول: السر يكمن في الطفولة، العبارة تختصر الكثير من الأهمية التي تعطى لهذه المرحلة...
في معنى «الدروشة» وتطبيقاتها
توفيق السيف - 03/11/2021م
قرأت قبل مدة دعوةً لإمام مسجد في قرية من قرى السودان، فحواها أنَّ هذه القرية التي يسكنها بضع مئات، تشكو من العطش، لافتقارها إلى مضخة لاستخراج الماء من البئر. وأنَّ الرجل يدعو كلَّ من وصل إليه الخبر، لمساعدة أهالي القرية في شراء المضخة العتيدة.
في وقت مقارب قرأت قصة ويليام كامكوامبا، وهو فتًى من قرية صغيرة غرب جمهورية مالاوي الأفريقية. يقال إنَّ هذا الفتى قلب المشهد في قريته رأساً على عقب،...
لماذا كل هذا الجدل العقيم؟
فاضل العماني - 03/11/2021م
لا توجد مفردة عربية وجهت لها أصابع الاتهام والتشكيك كمفردة ”الجدل“، لدرجة أنها أصبحت العنوان الأبرز لكل معاركنا الكلامية وساحاتنا الخلافية، ليتحوّل الجدل بمختلف أشكاله ومستوياته، لاسيما جانبه السلبي، إلى ظاهرة مجتمعية مثيرة بامتياز. وكم هو مستغرب حدّ الجدل، ذلك الاختيار المثبّت باتجاه التعريف والتوظيف السلبي لهذه الظاهرة المجتمعية الخطيرة، فالجدل بمعناه وهدفه الحقيقي هو فن الحوار الأصيل للوصول إلى الحقيقة المنشودة وهو طريقة النقاش الضرورية لاستفزاز مكامن الفكر والوعي،...
مقاربات بين النهضة والثقافة والحضارة
يوسف مكي - 02/11/2021م
النهضة والثقافة والحضارة، مفاهيم استخدمت كمؤشرات لقياس مدى التقدم والتطور في المجتمعات الإنسانية. وقد ارتبط مفهوم النهضة، بالمرحلة التي شهدت الانتقال من العصور الوسطى إلى العصر الحديث في أوروبا؛ حيث أطلق على تلك المرحلة بعصر النهضة. وسياقات استخدامها، هي في الغالب، ثقافية وفكرية، وقد ركزت بشكل خاص على الفنون.
في وطننا العربي، برزت طلائع النهضة، في النصف الثاني من القرن التاسع عشر. وحمل قادتها على عاتقهم إنجاز مهمتين رئيسيتين. الأولى إحياء...
المملكة واليوم العالمي للمدن
علي جعفر الشريمي - 02/11/2021م
احتفل المجتمع الدولي قبل يومين باليوم العالمي للمدن الذي يوافق 31 أكتوبر من كل عام، بعدما أقرته الجمعية العامة للأمم المتحدة في اجتماعها في ديسمبر من العام 2013م الأمم المتحدة في إعلانها عن اليوم العالمي للمدن تدعو الدول ومنظومة الأمم المتحدة، والمنظمات الدولية والمجتمع المدني وسائر الجهات المعنية بالموضوع أن تحتفل باليوم العالمي للمدن من أجل تعزيز رغبة المجتمع الدولي في نشر الحضرية على مستوى العالم، والدفع قدمًا نحو التعاون...
عبدالعزيز وأترابهُ في لُجةِ التغيير!
حسن المصطفى - 02/11/2021م
اعتلت منصة ”منتدى مبادرة الاستثمار“ الذي عُقِدَ أكتوبر المنصرم في العاصمة السعودية الرياض، عالمةٌ سعودية تتحدث بثقة، معلنة أن المنتدى ”سيجلب أفضل العقول الشبابية بالعالم من أجل إيجاد تأثير إيجابي للبشرية“، وأن المنتدى ”سيكون منصة للتعاون والشراكة تناقش نقاط الأولويات والرعاية الصحية والذكاء الاصطناعي“؛ تلك هي البرفسورة غادة المطيري، الفتاة السعودية التي لم تجعل التفكير التقليدي المجتمعي يحد من طموحها، وشقت طريقها بنجاح نحو التفوق الأكاديمي لتصبح تالياً ”أستاذ الكيمياء...
تخيل.. صار اللي ما قد صار!
وسيمة عبيدي - 28/10/2021م
ونتر وندرلاند «أرض العجائب»، مدينة الألعاب الضخمة والمميزة جاءت بنفسها من لندن للرياض. هي مدينة شعارها: «العب حتى تتعب». تتنوع فيها الألعاب فمن إصابة الأهداف للحصول على دب من الفرو حتى ألعاب الإثارة المرعبة لمَنْ يمتلكون قلباً قوياً. زرنا فيها حديقة الثلج ورأينا طائر البطريق اللطيف، الذي تمنيت أخذه معي للمنزل. ثم تزلجنا في صالة التزلج وارتطمت بالأرض كثيراً قبل أن أتقن التزلج. استمتعنا كثيراً في المدينة، التي تنتشر فيها...
الشباب صُنّاع المحتوى الثقافي الأهم
ميرزا الخويلدي - 27/10/2021م
بعيداً عن الصخب بشأن علاقة المثقف بالمؤسسة، يعكف عشرات الشباب السعوديين «ويوجد مثلهم في شتى أنحاء العالم» على صناعة المحتوى الثقافي الأكثر تميّزاً المستجيب لروح العصر والعابر للحدود. تلك المبادرات أصبحت أيقونات شبابية تصنع الفارق وتخلق حراكاً ثقافياً، وتجتهد في طرح الأسئلة المعرفية، وتوسيع قاعدة المشاركة والتفاعل عبر استخدام تقنيات التواصل الرقمي.
مبادرات مهمة تقدم وجبات ثقافية وأدبية وعلمية، وتدير حوارات ومساجلات عصرية ونقدية، عبر منصات رقمية متنوعة، كما تقدم عروضاً...
تراثيات حسن حنفي
توفيق السيف - 27/10/2021م
فقدنا في الأسبوع الماضي العلَّامة الدكتور حسن حنفي، المفكر البارز الذي كرَّس حياته لإحياء دور العقل وتجديد الثقافة العربية.
سوف أخصّص هذه المساحة للتعريف بمحور رئيسي في مشروعه الفكري، وهو دعوته للحداثة من دون القطيعة التامة مع التراث. فهو يرى أنَّ نهوض العالم الإسلامي، مشروطٌ بتحول «الحداثة» إلى مضمون جوهري لثقافة المسلم المعاصر وحياته وتفكيره في المستقبل. أول معاني الحداثة هو أن يكونَ الإنسان سيدَ حياته وصانعَها.
ماذا تعني هذه الفكرة بالنسبة...
المملكة الخضراء
فاضل العماني - 27/10/2021م
”سنقف أمام العالم بإنجازات نفخر بها“، بهذه الكلمات الملهمة والواثقة في قمة مبادرة الشرق الأوسط الأخضر والتي أقيمت قبل يومين في الرياض، أكد الأمير محمد بن سلمان ولي العهد تطلعه وشغفه بوجود بيئة عالمية صحية ومستقرة لكل قارات العالم. ولم تكن تلك المبادرة العالمية الاستثنائية التي شارك فيها العديد من رؤساء وقادة الدول وصنّاع القرار في العالم، إلا خطوة أخرى متقدمة تقوم بها المملكة للحفاظ على هذا الكوكب الذي تكوّن...
العلم والسياسة
يوسف مكي - 26/10/2021م
القاعدة المتعارف عليها، في العلوم، هي أنها مستقلة بذاتها. فالعالم يفترض فيه باستمرار أن يكون محايداً ودقيقاً، ومجرداً من العواطف والأهواء. إن وظيفة العالم هي محاولة اكتشاف الكون، وقهر الطبيعة في الكثير من حلقاتها، والإسهام في جعل الحياة الإنسانية أكثر سهولة ورحابة. والعلم بهذا المعنى يختلف عن الأيديولوجيات والعقائد، التي تتخذ موقفاً من الأشياء.
هذا التوصيف لوظيفة العلم، هو أدق بكثير في العلوم الطبيعية، منه في العلوم الإنسانية، كون الأخيرة، تشمل...
كثرة الواجبات المنزلية واستمرار عملية التلقين
علي جعفر الشريمي - 26/10/2021م
ثلاثة أسابيع تفصلنا عن اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول، وطلابنا في جميع مراحل التعليم العام ما زالوا مشغولين في تنفيذ الواجبات المدرسية المفروضة عليهم، في جميع المواد، فمع بداية العام الدراسي تم إقرار اللائحة الجديدة، لتوزيع درجات المواد الدراسية فمثلا المرحلة المتوسطة والثانوية للمواد، أصبحت الدرجات موزعة على النحو التالي: 10 درجات للمشاركة، و10 درجات للواجبات، و20 درجة للمهام الأدائية ويقصد بها «أوراق عمل - مشاريع - بحوث - مطويات...
أحلامُ عبدالعزيز.. أُمنياتُ الجيل الجديد!
حسن المصطفى - 26/10/2021م
هذه المبادرات قد يراها عبدالعزيز وأترابه من الجيل الجديد من السعوديين، أحلاماً كبيرة، إلا أن ما هو حلمٌ اليوم، سيكون حقيقة ماثلة في الغد، خصوصاً أنه جرى البدء عملياً في العديد من مبادرات الرؤية، وذلك وفق الجدول الزمني المرسوم، رغم ظروف جائحة كورونا..
يُخبرني صديقٌ عزيز عن حوار دارت رحاهُ مع ابنه عبدالعزيز، حول مستقبل القادم من أيام، أشار فيه الابن إلى أنه سيكون العام 2030، قد أتم دراسته الجامعية، وحصل...
شعب الله المختار
توفيق السيف - 20/10/2021م
خلال السنوات الأخيرة من القرن التاسع عشر وبداية القرن العشرين، وبالتحديد بين عامي 1882 و1924 انشغلت الولايات المتحدة الأميركية بحديث عنوانه «تحسين الوعاء الجيني للأمة الأميركية». وفحوى هذا الحديث أنَّ تلك البلاد الواسعة، لا تستطيع التحول إلى أمة واحدة متماسكة، إذا استمر المهاجرون «الأغراب» في التدفق على أراضيها. البديل الذي يدعو إليه أصحاب هذا الرأي، هو منع المهاجرين المتحدرين من أصول متدنية، وقصر الهجرة على الآتين من مجتمعات تشارك الأميركان...
لماذا يُتقن البعض صنع الضجر؟
فاضل العماني - 20/10/2021م
لا شك أن الحياة تغص بالكثير من الآلام والأحزان والأوجاع، تماماً كما تزدحم أيضاً بالكثير من الأفراح والمسرّات والنجاحات، تلك هي طبيعة وظروف الحياة، فلماذا نقف كثيراً عند ضفة الألم وننسى الاستمتاع بشاطئ الأمل؟
قاموس الضجر الذي تزداد مفرداته/ حالاته بشكل سريع وكثيف، يكاد يخنق أفراحنا وأحلامنا، تماماً كما لو كان يُلاحقنا كظلنا أو حتفنا. اللوم والعتب والمراقبة والترصد والشك والقلق والحسد وغيرها الكثير من أسباب الضجر التي تُسيّج حياتنا.
في حياة...
في نظريات التقابل بين المجتمعات
يوسف مكي - 19/10/2021م
في مقال سابق، دحضنا الأطروحة التي ترجع أزمة النهوض العربي، إلى التصحر، باعتباره سبباً أساسياً في انقطاع التواصل الثقافي بين المجتمعات العربية، وحال دون اندماجها. وقد قيل في هذا السياق، أسباب أخرى، لم نتناولها بالقراءة والتحليل، كالنفسية البدوية الانطوائية للعربي، التي هي نقيض الاندماج، والمورّثات الدينية، التي قيل إنها تحضّ على الكراهية، وترفض ثقافة التسامح.
ورغم أن صخب هذه الأطروحات بات عالياً بالعقود الأخيرة، فإنها ليست جديدة. وهي في الأصل ليست...